منتدى ZEGGARللدراسة و التعليم

منتدى ZEGGARللدراسة و التعليم

يحوي مختلف الاطوار الدراسية و الدروس
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مشروع اللغة العربية 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 22/06/2011

مُساهمةموضوع: مشروع اللغة العربية 2   الخميس يونيو 23, 2011 11:47 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

اقدم مشروع اللغة العربية رقم 2 و الذي يتمثل في كتابة قصة من كتاب الف ليلة و ليلة

اقدم لكم هاته القصة المختصرة و الملخصة من كتاب الف ليلة و ليلة


من اعداد الطالب : زقار محمد الامين


العناون: المراة التقية


study
{من روائع ألف ليلة وليلة}
قالت شهرزاد : بلغني أيها الملك السعيد أن بعض السادة قال : بينما أنا
أطوف بالكعبة في ليلة مظلمة إذ سمعت صوت ذي حنين , ينطق عن قلب حزين ,
وهو يقول : ياكريم , لطفك القديم , فإن قلبي على العهد مقيم . فتطاير
قلبي لسماع ذلك الصوت تطايراً أشرفت منه على الموت فقصدت نحوه فإذا
صاحبته إمرأة . فقلت : السلام عليك يا أمة الله قالت : وعليكم السلام
ورحمة الله تعالى وبركاته . فقلت : أسألك بالله العظيم ما العهد الذي
قلبك عليه مقيم ؟ فقالت : لولا قسمك بالجبار , ما أطلعتك على الأسرار ,
أنظر ما بين يدي , فنظرت فإذا ما بين يديها صبي نائم يغط في نومه .
فقالت : خرجت وأنا حامل بهذا الصبي لأحج هذا البيت فركبت في سفينة
فهالت علينا الأمواج وأختلفت علينا الرياح وانكسرت بنا السفينة فنجوت
على لوح منها ووضعت هذا الصبي وأنا على ذلك اللوح . فبينما هو في حجري
والأمواج تضربني إذ وصل إلي رجل من ملاحي السفينة ، وقال لي : والله
لقد كنت أهواك وأنت في السفينة والآن قد أصبحت بين يديّ فمكنيني من
نفسك وإلا قذفتك في البحر . فقالت : ويحك أما كان لك مما رأيت تذكرة
وعبرة ؟ فقال : إني رأيت مثل ذلك مراراً ونجوت وأنا لا أبالي . فقالت :
ياهذا نحن في بلية نرجو السلام منها بالطاعة لا بالمعصية . فألح علي
فخفت منه وأردت أن أخدعه , فقلت له : مهلاً حتى ينام الطفل . فأخذه من
حجري وقذفه في البحر فلما رأيت جرأته وما فعل بالصبي طار قلبي وزاد
كربي . فرفعت رأسي إلى السماء وقلت : يا من يحول بين المرء وقلبه حل
بيني وبين هذا الأسد إنك على كل شيء قدير . فوالله ما فرغت من كلامي
إلا ودابة طلعت من البحر فاختطفته من فوق اللوح وبيقت وحدي وزاد كربي
وحزني إشفاقاً على ولدي . فبقيت على تلك الحالة يوماً وليلة . فلما كان
الصباح بصرت بقلاع سفينة تلوح من بعد . فما زالت المواج تقذفني والرياح
تسوقني حتى وصلت إلى تلك السفينة التي أرى قلاعها . فأخذني أهل السفينة
ووضعوني فيها . فنظرت فإذا ولدي بينهم فتراميت عليه وقلت : يا قوم هذا
ولدي فمن أين كان لكم ؟ قالوا : بينما نحن نسير في البحر إذ حبست
السفينة فإذا دابة كأنها المدينة وهذا الصبي على ظهرها يمص إبهامه
فأخذناه . فلما سمعت منهم ذلك حدثتهم بقصتي وما جرى لي وشكرت لربي على
ما أنالني وعاهدته على أن لا أبرح بيته ولا أنثني عن خدمته وما سألته
بعد ذلك شيء إلا أعطانيه . فمددت يدي إلى كيس النفقة وأردت أن أعطيها .
فقالت : إليك عني يا بطل أفأحدثك بأفضاله وكرم فعاله وآخذ الرفد على
يدي غيره ؟ فلم أقدر على أن تقبل مني شيئاً فتركتها وإنصرفت من عندها >
وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح




دعواتكم في السر تكفيني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zeggar.7olm.org
 
مشروع اللغة العربية 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ZEGGARللدراسة و التعليم  :: السنة الثانية ثانوي-
انتقل الى: